نوارس الاسلام

نوارس الاسلام


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولمركز رفع ملفات الصور
ربي لا اله الا انت خلقتني وأنا عبدك وانا على عهدك ووعدك ماستطعت اعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
المواضيع الأخيرة
» الدكتور طارق السويدان - تاريخ القدس و فلسطين 12/12
الخميس يونيو 06, 2013 3:38 am من طرف نورس الاسلام

» ظلي لقنطرة الزناد وفيةً
الخميس أبريل 18, 2013 1:06 am من طرف نورس الاسلام

» سدت دروب الشعر وأقفلت أبوابه وبات قلبي بعد ذلك باكيا
الخميس أبريل 18, 2013 1:02 am من طرف نورس الاسلام

» شرح تعليم الكتابة بكل الاصابع على الكيبورد -طريقة الكتابة بيدين اثنين
الإثنين مارس 11, 2013 11:35 pm من طرف نورس الاسلام

» مصادر تكشف عن تدريب جيش المختار على الاغتيالات وحرب الشوارع في صحراء المثنى
الإثنين فبراير 25, 2013 11:46 pm من طرف ابن بغداد

» احمد العلواني من ساحه العز والكرامه
الإثنين فبراير 25, 2013 11:43 pm من طرف ابن بغداد

» مئات الآلاف من المتظاهرين في مدينة الفلوجة يرفعون شعار «قادمون يا بغداد» في جمعة «المالكي أو العراق» أمس -رويترز مع دخولها الشهر الثالث.. مظاهرات المحافظات الغربية تطرق أبواب بغداد العاصمة مغلقة أمنيا في جمعة «العراق أو المالكي»
الإثنين فبراير 25, 2013 3:01 pm من طرف ابن بغداد

» اخطر قصيدة عن الثورة العراقية من الانبار 12/1/2013
الإثنين فبراير 25, 2013 3:46 am من طرف ابن بغداد

» أحمد دوغان يتعرض للاغتيال في بلغاريا
الأحد يناير 20, 2013 7:00 pm من طرف ابن بغداد

Google 1+

شاطر | 
 

  الشرع كبديل للأسد ...... عبد الباري عطوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن بغداد
نائب المدير
نائب المدير


اوسمة الشرف : وسام التالق
ذكر
عدد المساهمات : 385
نقاط : 787
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: الشرع كبديل للأسد ...... عبد الباري عطوان    الإثنين أكتوبر 08, 2012 5:41 pm

<blockquote class="postcontent restore ">

<blockquote class="postcontent restore ">


الشرع كبديل للأسد

عبد الباري عطوان


2012-10-07



[color:e59c=#000000]
يتصرف
بعض المسؤولين الأتراك، ومن بينهم السيد احمد داوود اوغلو وزير الخارجية،
وكأنهم مستشرقون اجانب يعتمدون على مصادر ثانوية في تقييمهم للأوضاع في
منطقة الشرق الاوسط. وخاصة ما يجري في سورية حاليا من حرب اهلية طائفية
مسلحة طاحنة.
السيد داوود اوغلو فاجأنا امس بتصريحات قال فيها ان السيد فاروق الشرع
انسان متعقل وصاحب ضمير ويصلح ان يكون بديلا للرئيس السوري بشار الاسد، من
اجل ايقاف الحرب في سورية.
يبدو واضحا، ومن خلال هذا التصريح، ان معرفة السيد اوغلو بالشرع محدودة،
والشيء نفسه عن عقلية الرئيس الاسد، وطريقة ادارته للأزمة، والمجموعة
المحيطة به، فحتى يتولى السيد الشرع هذه المهمة، يجب ان تتوفر ثلاثة شروط
مهمة:
*الاول: ان يوافق السيد الشرع بعد حصوله على ضمانات داخلية وخارجية قوية
بأن يكون رجل المرحلة الانتقالية، وهذه الموافقة لم تصدر، ولا نعتقد انها
يمكن ان تصدر.
*الثاني: ان يقبل الرئيس بشار الاسد ان يتنحى ويترك الحكم، ولا يوجد اي
مؤشر على ذلك، وما نعرفه، ومن خلال تصريحات المسؤولين السوريين مثل السيد
وليد المعلم وزير الخارجية، انه لن يكون هناك اي حوار الا بعد تطهير سورية
من 'الجماعات الارهابية'، وسحق المؤامرة الخارجية التي تستهدفها.
*الثالث: ان تظهر بوادر حسم في جبهات القتال لصالح احد الطرفين
المتقاتلين، اي الجيش النظامي ومن يتحالف معه من ميليشيات، والجيش الحر
ومن ينضوي تحت مظلته من كتائب اسلامية متشددة. وحتى كتابة هذه السطور ما
زالت المعارك مستمرة في حلب وادلب بشراسة دون تحقيق تقدم حقيقي ملموس
لصالح هذا الطرف او ذاك.
انا اعرف السيد الشرع شخصيا، حيث التقيته عدة مرات داخل سورية وخارجها،
كما اعرف ابنه مضر الشرع وأسرته، وهو يعمل طيارا في الخطوط الجوية القطرية
منذ سنوات، وهي وظيفة استحقها عن كفاءة ومقدرة، وبعد ان ضاقت في وجهه سبل
العيش في سورية، ورفض والده ان يستخدم نفوذه ويتوسط له للعمل في الخطوط
الجوية السورية.
' ' '
الرجل عروبي حتى النخاع، ويكره الاستعمار الغربي بكل صوره، والامريكي على
رأسه، مثلما كان يتخذ مواقف حادة من محور دول الاعتدال العربي التي كانت
تمثل رأس حربة لهذا الاستعمار في المنطقة، وهو غير مرحب به في معظم هذه
الدول، والمملكة العربية السعودية خاصة، بسبب هذه المواقف، وها هي الأيام
تثبت مدى صحة وجهة نظره بالنظر الى دعم هذه الدول للمعارضة السورية
المسلحة.
استغربت كثيرا الانباء التي ترددت حول رغبته بالانشقاق اسوة بآخرين، لأني
اعرف مسبقا، وارجو ان لا اكون مخطئا، ان الرجل ليس على ارتباط بأي قوى
خارجية، عربية او اجنبية، تسهل له عملية الانشقاق هذه، مثلما حدث مع
العميد مناف طلاس او غيره، ويفضل ان يظل في دارته المتواضعة في احد احياء
دمشق طيلة حياته على ان يغادرها مقابل اغراءات مالية او سلطوية، وما
اكثرها لمن يريد ان ينشق هذه الايام.
قد يختلف السيد الشرع مع بعض ممارسات النظام، وسياساته الامنية القمعية
على وجه الخصوص، ومن غير المستبعد ان يكون قد استاء او غضب كثيرا مما حدث
لأبناء عشيرته في درعا من اذلال لوجهائها واطفالها على يد محافظ جاهل
مغرور دموي، مثل معظم رجالات المؤسسة الأمنية للنظام، لكن الرجل لم يكن
مناطقيا، وكيف يكون ذلك، وهو الذي يؤمن بالوحدة العربية ايمانا راسخا ولم
يتزحزح ايمانه مليمترا واحدا.
يخطئ السيد داوود اوغلو اذا كان يعتقد ان الأزمة في سورية يمكن ان تحلّ
بايجاد بديل سني لرأس النظام الذي يراه علويا طائفيا، فالمحاصصة الطائفية
التي طبقها الجنرال بريمر في العراق بمساعدة السيد الاخضر الابراهيمي
مندوب الامم المتحدة في حينها، بعد سقوط بغداد، هي التي ادت الى تمزيق هذا
البلد، وطمس هويته الوطنية الجامعة، وسقوطه في مستنقع الحكم الطائفي.
المشكلة في سورية تتلخص في غياب الحريات والقمع واذلال المواطن السوري
وسحق كرامته وآدميته من قبل الأجهزة الامنية، وتغوّل الفساد، وانعدام
الديمقراطية والقضاء والتعددية السياسية.
الحلول الأمنية التي طبقها النظام على مدى العشرين شهرا الماضية فشلت في
سحق المعارضة، ولجوء الاخيرة الى السلاح، بعد فشل كل محاولات استجداء
التدخل الخارجي، فشل ايضا في اسقاط النظام او حماية الشعب من بطشه، بدليل
تضاعف اعداد القتلى يوميا، ونزوح حوالى خمسة ملايين سوري داخل البلاد
وخارجها.
المعارضة السورية او بالأحرى جزء من الشعب السوري الثائر ضد النظام، تعرّض
لاكبر خدعة في تاريخ المنطقة، عندما اعتمد على الولايات المتحدة
الامريكية وحلفائها العرب، وصدّق اقوالهما حول التزامهما بإطاحة النظام
السوري، فلا النظام سقط، ولا هو شعر بالأمان، بل تحوّل الى شعب لاجئ مهجّر
ينظر بحزن وأسى الى بلده المدمر، ويحتاج الى اكثر من مئة مليار دولار
لاعادة بنائه، ناهيك عن الدمار النفسي والبشري، وسقوط عشرات الآلاف من
الشهداء، واستنزاف جيشه وتقويض دولته ومؤسساتها.
' ' '
ندرك جيدا ان كلامنا هذا لن يعجب الكثيرين الذين يعيشون في اماكن آمنة
مريحة، او اولئك تجار الحروب، او بعض القوى الاقليمية التي تقاتل حتى آخر
مجاهد سوري لاسباب طائفية او لأهداف اقليمية نعرفها ويعرفونها جيدا،
ولكننا سنقول كلمتنا هذه من منطلق الحرص على سورية وشعبها الطيب صاحب
التاريخ العريق في التضحيات.
مرة اخرى نحذر من ان سورية تتفكك جغرافيا، مثلما تتفكك ديموغرافيا
وطائفيا، وهذا هو الأخطر في رأينا، وتركيا بدأت تدير الظهر للشعب السوري
الذي راهن بعضه عليها، وامريكا بدأت تعيد النظر في مواقفها خوفا من
الجماعات الاسلامية المتشددة، حسب ما يقول خبراؤها ومسؤولوها، وتصدر
اوامرها لبعض عرب الخليج بوقف ارسال الاسلحة الى المقاتلين في حلب ودير
الزور وادلب وريف دمشق.



المطلوب تيار سوري ثالث يخاطب الشعب بالحقائق، وبشجاعة، ويعمل على وضع حد
لشلال الدم بعيدا عن المزايدات واتهامات التخوين، والاعتماد على الخارج
الذي خذل السوريين لانه لم يكن ابدا يريد مصلحتهم، وانما تدمير بلدهم


منقوووووووول.


</blockquote>

</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشرع كبديل للأسد ...... عبد الباري عطوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نوارس الاسلام :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: