نوارس الاسلام

نوارس الاسلام


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولمركز رفع ملفات الصور
ربي لا اله الا انت خلقتني وأنا عبدك وانا على عهدك ووعدك ماستطعت اعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
المواضيع الأخيرة
» الدكتور طارق السويدان - تاريخ القدس و فلسطين 12/12
الخميس يونيو 06, 2013 3:38 am من طرف نورس الاسلام

» ظلي لقنطرة الزناد وفيةً
الخميس أبريل 18, 2013 1:06 am من طرف نورس الاسلام

» سدت دروب الشعر وأقفلت أبوابه وبات قلبي بعد ذلك باكيا
الخميس أبريل 18, 2013 1:02 am من طرف نورس الاسلام

» شرح تعليم الكتابة بكل الاصابع على الكيبورد -طريقة الكتابة بيدين اثنين
الإثنين مارس 11, 2013 11:35 pm من طرف نورس الاسلام

» مصادر تكشف عن تدريب جيش المختار على الاغتيالات وحرب الشوارع في صحراء المثنى
الإثنين فبراير 25, 2013 11:46 pm من طرف ابن بغداد

» احمد العلواني من ساحه العز والكرامه
الإثنين فبراير 25, 2013 11:43 pm من طرف ابن بغداد

» مئات الآلاف من المتظاهرين في مدينة الفلوجة يرفعون شعار «قادمون يا بغداد» في جمعة «المالكي أو العراق» أمس -رويترز مع دخولها الشهر الثالث.. مظاهرات المحافظات الغربية تطرق أبواب بغداد العاصمة مغلقة أمنيا في جمعة «العراق أو المالكي»
الإثنين فبراير 25, 2013 3:01 pm من طرف ابن بغداد

» اخطر قصيدة عن الثورة العراقية من الانبار 12/1/2013
الإثنين فبراير 25, 2013 3:46 am من طرف ابن بغداد

» أحمد دوغان يتعرض للاغتيال في بلغاريا
الأحد يناير 20, 2013 7:00 pm من طرف ابن بغداد

Google 1+

شاطر | 
 

 فضــائل الشهادة في سبيل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورس الاسلام
مدير المنتدى
مدير المنتدى


اوسمة الشرف : مراقب مميز
ذكر
عدد المساهمات : 1123
نقاط : 15108
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
الموقع : http://al-islam.in-goo.net

مُساهمةموضوع: فضــائل الشهادة في سبيل الله   الأربعاء أكتوبر 10, 2012 4:08 am




من أعظم الفضائل عند الله عز وجل وأشرفها وأجلها في هذا الدين الشهادة في سبيل الله عز وجل , أعد الله عز وجل للمجاهدين في سبيله مائة درجةٍ خاصةً لهم في الجنة ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض .

الشهيد في سبيل الله الذي ضحّى بنفسه بدمه بأغلى ما يملك من أجل من ؟ , من أجل حبيبه جل وعلا { فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ } يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم مـــن ؟ , إنه الشهيد الذي يريق دمه من أجل الله عز وجل من خير معاش الناس يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من خير معاش الناس من خير الناس رجلٌ آخذٌ بعنان فرسه يطير على متنه يستمع ينتظر إذا استمع هيعةً أو فزعةً طار عليه ينتظر الموت والقتل مظانه " يريد الموت في سبيل الله هذا خير الناس على وجه الأرض .

بل إن للشهيد أنظر للفضائل أنظر للكرامات الشهيد يغفر له من أول دفعةٍ من دمه أول قطرة من دمه يغفر الله عز وجل له يُغفر للشهيد كل شيء إلا الدين يغفر الله كل ذنبه .

بل إن الشهيد الذي تسحقه الدبابات وتقصفه الطائرات وتقطّعه القنابل لا يشعر بالألم لا يشعر بالألم كرامةً من الله له إلا كقرصةٍ قرصة نملةٍ أو لسعةٍ من دابةٍ لا تضره هكذا يشعر بالألم .

يغفر الله له كل شيء مع أول قطرة دم , ثم يرى مقعده من الجنة ألم تروا بعض الشهداء يضحكون وهم يحتضرون يبتسمون وهم أموات رأى مقعده من الجنة ويجار من عذاب القبر .... الله أكبر ... حتى سأل الصحابة رضي الله عنهم : ما بال الشهيد لا يُفتن في قبره , قال عليه الصلاة والسلام : كفى ببارقة السيوف على رؤوسهم فتنة كفى ببارقة السيوف على رأسهم فتنة الفتنة الرصاص والقنابل والألغام والصواريخ كلها فتن يعصمه الله بها من عذاب القبر .

ثم بعد هذا يؤمّن من الفزع الأكبر عند الله يوم القيامة خلاص ما في عذاب يوم القيامة وفزع أكبر الله عز وجل يحفظه , بل يأتي ويُبعث يوم القيامة أنظروا الشهيد يُبعث يوم القيامة كل مجروحٍ في سبيل الله والله أعلم بمن يجرح في سبيله يُبعث يوم القيامة وجرحه ينزف في المحشر الدم ينزل اللون لون دم والريح ريح مسك , ثم بعد هذا يأتي يوم القيامة يوضع على رأسه تاج الكرامة والوقار الياقوتة الواحدة على هذا التاج خيرٌ من الدنيا وما فيها .

أيضاً هذا الشهيد يوم القيامة يشفّعه الله عز وجل في سبعين من أقربائه ويزوّج اثنتين وسبعين من الحور العين {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } .

استشهد حارثة بأحد المعارك فلما رجع النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع الصحابة كان في الذين ينتظرون الصحابة أم حارثة فعلمت أن ولدها قد قُتل في سبيل الله فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم تقول : يا رسول الله يا رسول الله أين ولدي حارثة ؟ , إن كان في الجنة تسليت إذا كان دخل الجنة خلاص فإن لم يكن في الجنة أصبر , فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : أهبلتِ يا أم حارثة أهبُلتِ يا أم حارثة إنها جنان يعني للمجاهدين والشهداء جنان وليست جنة واحدة وإن ابنكِ أصاب الفردوس الأعلى { وَالشُّهَدَاء عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ } لهم الأجر لهم النور عند الله عز وجل يوم القيامة .

بعدما مات من الصحابة واستشهد منهم من استشهد في غزوة أحد قُتل الكثيرون منهم سيد الشهداء عند الله حمزة رضي الله عنه لما قُتل من قتل واستشهد من استشهد من الصحابة حزن البقية وأسف الكثيرون حتى جاء جابر ابن عبد الله يبكي عند النبي قُتل أباه في المعركة فإذا بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم يسلّيه يقول : يا جـــابر يــا جابــر إن الله عز وجل قد كلّم أباك كفاحاً اي بلا ترجمان فقال الله عز وجل لأبي جابر اسمه عبد الله قال الله عز وجل لأبيك : تمنى يا عبدي تمنى يا عبدي ؟ , فقال أبو جابر : يا ربي أتمنى ان أرجع إلى الدنيا ... ماذا يريد من الدنيا وقد دخل الجنة ؟! ... قال : أتمنى أن أرجع إلى الدنيا فأُقتل فيك ثانية , فقال الله عز وجل لأبي جابر قال : إني قد كتبت وسبق الوعد مني أنهم إليها لا يرجعون يعني سلني شيئاً آخر , فقال : يـــارب أبلغ أهلي بكرامتي أبلغ أهلي بكرامتي , فأنزل الله عز وجل : {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ } {فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } .

أتعرفون أول ما يسيل دمه وتخرج روحه من جسده أين تذهب ؟ , تذهب روح الشهيد فتكون في حواصل طيرٍ خُطر تطير في الجنة وتسرح فيها أنهارها وثمارها على طول الجنة ثم لها قناديل معلقة تحت العرش يــا الله تخيلوا فقط هذه الطيور تأوي إلى القناديل وتسرح في الجنة فيأتيهم الرب ثلاث مرات يسألهم يسأل الشهداء : تشتهون شيئاً ؟, فيقولون : يا ربي وما نشتهي ونحن في الجنة ماذا نريد أكثر من الجنة ؟ , فلما يرى الله عز وجل يروا أن الله ليس بتاركهم يقولون : يا ربي نتمنى أن نرجع إلى الدنيا فنُقتل فيك ثانية , فلما يرى الله عز وجل ان ليس اليهم حاجة يتركهم فما أجمل منية الشهيد .

يقول النبي صلى الله عليه وسلم قال : لوددت أني أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل , ليس هناك فضلٌ أعظمُ ولا أفضل من الشهادة في سبيل الله , فلأن يموت الإنسان في سبيل الله خيرٌ له من أن يحصل على الدنيا وما فيها .



أفضل الشهداء عند الله عز وجل كما ذكرهم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث قال : "الذين يقاتلون في الصفوف الأول فلا يلفتون وجوههم حتى يُقتلوا " تخيــل متقدمين لا يلتفتون حتى يُقتلوا في سبيل الله وتراق دماؤهم في سبيل الله عز وجل , قال : أولئك يتلبطون في الجنة في الغرف العلى .. اللـــه أكبر يضحك الله عز وجل إليهم وإذا ضحك الله عز وجل لقومٍ فلا حساب عليهم {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ } .

في معركة أحد سأل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن صحابيٍ جليل سعد ابن الربيع الأنصاري سأل النبي عنه في القتلى قال : أين سعد ابن الربيع إذا رأيتموه لأن الصاحبة يحتضرون يموتون فأقرؤه مني السلام وسلوا عنه فإذا بالصحابة يبحثون عن سعد ابن الربيع فوجدوه يحتضر , الآن دمه ينزف سيُبعث هكذا عند الله يوم القيامة فلما رآه الصحابة قالوا له : يا سعد إن رسول الله يقرؤك السلام ويسألك كيف نجدك كيف أنت ؟ , فقال سعد ابن الربيع : أبلغوا رسول الله مني السلام وقلوا له إني أجد الآن رائحة الجنة ... الله أكبر رأى مقعده من الجنة بل شمّ رائحة الجنة ثم قال سعد ابن الربيع : ثم اذهب إلى قومي الأنصار وقل لهم لا خير فيكم لا خير فيكم إن يخلص إلى رسول الله وفيكم عينٌ تطرف ثم خرجت روحه إلى بارئها { وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً } .

من أعظم الكرامات والفضائل الشهادة في سبيل الله الجهــاد في غبار ولا يجتمع غبارٌ في سبيل الله ودخان جهنم هذا الدخان الذي يصيب المجاهدين في سبيل الله لا يجمعه الله عز وجل عليهم ودخان جهنم , بل ما اغبرّت قدما عبدٍ في سبيل الله فتمسه النار إذا اغبرّت القدمان في سبيل الله فقد حرّمهما الله عز وجل على النار إنها أعظم التجارات .

يوم من الأيام النبي يقول للصحابة : قوموا إلى جنةٍ عرضها السموات والأرض فإذا بعمير ابن الحمام رجلٌ من أصحاب النبي يقول ما بيني وبين أن أدخل الجنة يا رسول الله ؟ , قال : إلا أن تقاتل فتقتل فتُقتل فتموت , قال الصحابي : بخٍ بخٍ , قال النبي : ما حملك على قولك بخٍ بخٍ ؟ , قال : أرجو أن أكون من أهل الجنة , فقال : إنك من أهل الجنة تجاهد في سبيل الله تريد أن تقاتل في سبيل الله قال فإنك من أهل الجنة وبيده تمراتٌ فرماها قال : إنها لحياةٌ طويلة حياةٌ طويلة حتى آكل هذه التمرات فقاتل حتى قُتل .

أرسل النبي صلى الله عليه وسلم أحد الصحابة يخاطب أحد المرتدين فلما جاء اليه يبلّغه دين الله عز وجل ويحرّم عليه ما يصنع , هذا رسول رسول الله جاءه أحد المشركين من خلفه برمحٍ فطعنه غدراً طعنه غدراً فخرج الرمح من صدره فوضع يده على الدم ومسح بالدم وجهه ثم قال : الله أكبر فزت ورب الكعبة فزت ورب الكعبة ... { فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ } .

من قاتل في سبيل الله فواق ناقة .. رأيتم الناقة تُحلب ثم بعد ساعة أو ساعتين أو فترة من الزمن تُحلب مرةً أخرى أو ربما زمن يسير هذا الزمن اليسير يسمى فواق ناقة , من قاتل هذا الزمن اليسير بهذه المدة فقد وجبت له الجنة جنةٌ عرضها السموات والأرض , من قاتل فجراً أو عصراً لغدوةٌ في سبيل الله أو روحة يقول النبي عليه الصلاة والسلام خيرٌ من الدنيا وما فيها خيرٌ مما طلعت عليه الشمس .

من أفضل من الشهداء في سبيل الله ؟ , أعظم تجارة ... {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } {تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } , من سأل الله الشهادة بصدقٍ بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه الشهادة نية صادقة يطلبها الإنسان فيبلّغه الله عز وجل تلك المرتبة العظيمة في الدين .

هذا رجلٌ من الصحابة أسلم فقاتل مع النبي فغنم النبي صلى الله عليه وسلم غنائم كثيرة وجيء لهذا الصحابي بغنيمته فتعجب الصحابي قال : ما هذا ؟ , قالوا : هذا قسمك هذه غنيمتك وجُعل رزق النبي تحت ظل سيفه ظل رمحه فقال : هذا قسمك , فقال الصحابي : قال يا رسول الله ما على هذا تبعتك أنا ما آمنت وقاتلت من اجل هذا مع أنه حلال قال إنما تبعتك على ان أضرب من هاهنا فيخرج من هاهنا فأدخل الجنة وإذا بالصحابي حصل له ما أراد , دارت معركةٌ أخرى دخل في المعركة قاتل الصاحبي فجاءه رمحٌ في نفس المكان الذي أشار إليه وخرج من نفس المكان فلما رآه النبي قال : صدق الله فصدّقه الله صدق الله فصدّقه الله {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ } في كرامة في نعيم بل يُبعثون عند الله يكونون في الجنان على بارقةٍ عند نهرٍ من أنهر الجنة تطير بهم الطيور الخضر حيث شاءوا .

أنس ابن النضر الصحابي الجليل كان يقاتل مع الصحابة في غزوة أحد وهو يقاتل في سبيل الله وانتشر الخبر أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد قُتل فإذا بهمم بعض الصحابة ضعفت بأن حبيبهم قُتل قُــتل رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا بالقوة خارت عند البعض جلس سعد ابن معاذ مهموماً مغموماً عند رسول الله فرآه أنس قال : يــا سعد ما الذي يُجلسك ؟ , قال : مات رسول الله , قال : فلنمت على ما مات عليه مات الرسول ما أحلاها من ميتةٍ نموت على ما مات عليه الرسول صلى الله عليه وسلم , ثم قال : يا سعد يا سعد أترى أحد إني أشم رائحة الجنة دون أحد إني أجد رائحة الجنة دون أحد أقرب من أحد ثم دخل يقاتل وهو يقول : إني أجد رائحة الجنة ويُضرب ويُرمى ويُطعن أكثر من ثمانين ضربة في جسمه حتى قُتل وخرّ صريعاً فأنزل الله {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً } .

دماؤهم الزكية الطاهرة روت الأرض ليس هناك أعظم ولا أجل ولا أجمل أن يضحّي الإنسان بنفسه في سبيل الله عز وجل {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ } يبيع نفسه لله { وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ } فليسأل كلٌ منا تلك المرتبة العالية فإن لم يغزو فليحدّث نفسه بالغزو ومن سأل الله الشهادة بصدقٍ بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه .


من الأمور العظيمة في ديننا أن الإنسان ربما أحياناً لا يجاهد في سبيل الله ويُكتب له أجر الجهاد في سبيل الله .. كيــف ؟ , يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " من جهّز غازياً فقد غزى " لو فقط يعطيه من المال ما يجهّزه للقتال في سبيل الله وقاتل فكأنما الذي جهزّه قاتل مثله في سبيل الله يأخذ مثل أجره لا ينقص ذلك من أجره شيئاً , وفي تكملة الحديث قال :" من خلّف غازي لأهله بخير فقد غزا " من تكفل بأهل هذا المجاهد في سبيل الله أنا أتكفل بأهلك وأولادك طعامهم قوتهم حاجتهم كلها عندي واذهب أنت وقاتل في سبيل الله من فعلها يُكتب له أجر الشهادة في سبيل الله وأخطر ما في الأمر ان يعيش الإنسان في هذه الدنيا لم يغزو ولم يجهّز غازياً ولم يخلّف غازياً في أهله بخير يعني لا هذه فعلها ولا هذه ولا تلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم : " من لم يفعل هذه الثلاث ولا واحدة منها فإنه تصيبه قارعةٌ قبل يوم القيامة " والعياذ بالله ..

النبي صلى الله عليه وسلم في جيش العسرة جيش تبوك عندما جاءه الألوف ما عنده ما يجهزّهم به فنادى في الصحابة من يجهّز جيش العسرة وله الجنة فإذا بعثمان ابن عفان رضي الله عنه مئونة الجيش كلها تكفل بها عثمان ابن عفان حتى قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم ؟ , حتى المرأة المــرأة التي لم يكتب الله عليها القتال ولم يكتب الله عز وجل عليها الجهاد في سبيل الله في المعارك تستطيع أن تأخذ الأجر كاملاً بأن تجهّز أحد المجاهدين في سبيل الله .

هذا أبو قدامة الشامي وكان يقاتل في حروب الروم في ذلك الزمن القديم قام في مسجدٍ يحث الناس على القتال فتجهّز الناس يقول فذهبت إلى بيتِ وأغلقت الباب ينتظر المعركة يتجهز الناس يقول فطُرق علي الباب ففتحته فإذا امرأة غطّت جسمها قلت : من أنتِ ؟ , وكانت امرأة متعففة , قال : خذ هذا الظرف مثل الكيس خذ هذا الكيس .....

.....................................................................................................................





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-islam.in-goo.net/
ابن بغداد
نائب المدير
نائب المدير


اوسمة الشرف : وسام التالق
ذكر
عدد المساهمات : 385
نقاط : 787
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: فضــائل الشهادة في سبيل الله   الإثنين أكتوبر 15, 2012 11:50 pm

اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين خالصا لوجهك الكريم
بوركت اخي الغالي نونوعلى النقل
تقبل مروري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضــائل الشهادة في سبيل الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نوارس الاسلام :: المنتديات الشرعيه :: العقيده-
انتقل الى: