نوارس الاسلام

نوارس الاسلام


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولمركز رفع ملفات الصور
ربي لا اله الا انت خلقتني وأنا عبدك وانا على عهدك ووعدك ماستطعت اعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
المواضيع الأخيرة
» الدكتور طارق السويدان - تاريخ القدس و فلسطين 12/12
الخميس يونيو 06, 2013 3:38 am من طرف نورس الاسلام

» ظلي لقنطرة الزناد وفيةً
الخميس أبريل 18, 2013 1:06 am من طرف نورس الاسلام

» سدت دروب الشعر وأقفلت أبوابه وبات قلبي بعد ذلك باكيا
الخميس أبريل 18, 2013 1:02 am من طرف نورس الاسلام

» شرح تعليم الكتابة بكل الاصابع على الكيبورد -طريقة الكتابة بيدين اثنين
الإثنين مارس 11, 2013 11:35 pm من طرف نورس الاسلام

» مصادر تكشف عن تدريب جيش المختار على الاغتيالات وحرب الشوارع في صحراء المثنى
الإثنين فبراير 25, 2013 11:46 pm من طرف ابن بغداد

» احمد العلواني من ساحه العز والكرامه
الإثنين فبراير 25, 2013 11:43 pm من طرف ابن بغداد

» مئات الآلاف من المتظاهرين في مدينة الفلوجة يرفعون شعار «قادمون يا بغداد» في جمعة «المالكي أو العراق» أمس -رويترز مع دخولها الشهر الثالث.. مظاهرات المحافظات الغربية تطرق أبواب بغداد العاصمة مغلقة أمنيا في جمعة «العراق أو المالكي»
الإثنين فبراير 25, 2013 3:01 pm من طرف ابن بغداد

» اخطر قصيدة عن الثورة العراقية من الانبار 12/1/2013
الإثنين فبراير 25, 2013 3:46 am من طرف ابن بغداد

» أحمد دوغان يتعرض للاغتيال في بلغاريا
الأحد يناير 20, 2013 7:00 pm من طرف ابن بغداد

Google 1+

شاطر | 
 

 كثيرة هي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يقتطع منها الناس جملة ويفصلونها عن السياق الذي وردت فيه؛ بل ويؤولون تلك الجمل بما لا ينسجم مع ما وردت من أجله وربما التأويل يأتي ليتوافق مع هواهم،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن بغداد
نائب المدير
نائب المدير


اوسمة الشرف : وسام التالق
ذكر
عدد المساهمات : 385
نقاط : 787
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: كثيرة هي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يقتطع منها الناس جملة ويفصلونها عن السياق الذي وردت فيه؛ بل ويؤولون تلك الجمل بما لا ينسجم مع ما وردت من أجله وربما التأويل يأتي ليتوافق مع هواهم،   السبت أكتوبر 13, 2012 11:59 am



كثيرة
هي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يقتطع منها الناس جملة
ويفصلونها عن السياق الذي وردت فيه؛ بل ويؤولون تلك الجمل بما لا ينسجم مع
ما وردت من أجله وربما التأويل يأتي ليتوافق مع هواهم،






والأمثلة عديدة جدا لكن ما نريد الحديث عنه هنا هو حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي
يأمرنا بتغيير المنكر «مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ
بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ
فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ»، فنرى الكثير من الناس يقتصر
على جزء من هذا الحديث فيستشهد به فقط دون بقيته.


فالبعض
لا يذكر من هذا الحديث إلا آخره (فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)
ويتناسى مقدماته التي يأمر فيه النبي صلى الله عليه وسلم بوجوب
التغيير باليد ثم اللسان قبل الانتقال إلى التغيير القلبي؛ والبعض الآخر
يجعل استشهاده بهذا المقطع من الحديث بغير ما ورد به الهدي النبوي.


فمن
جهة يجعلون أنواع التغيير الواردة في الحديث للتخيير وليست للترتيب،
ويتناسون أن شرط الانتقال من أسلوب لآخر متعلق بعدم القدرة على الإتيان
بالأسلوب الأول (فإن لم يستطع)، فمن كانت لديه الاستطاعة على التغيير باليد
لا يحق له الانتقال إلى التغيير اللساني وكذا قل في الانتقال منه إلى
التغيير القلبي، ولا نريد هنا الاسترسال بشرح الحديث فهذا باب واسع طرقه
العلماء شراح الحديث، لكننا نحاول الوقوف على بعض مقاصد الحديث وبما يعالج
الخطأ الشائع في الاستشهاد به من قبل البعض.


الحديث
يؤكد أن (الواجب) في مواجهة المنكر هو التغيير، وهناك طرق متعددة لهذا
التغيير ذكرها الحديث (باليد ثم باللسان ثم بالقلب) وهي على الترتيب، ولا
يصح الانتقال من أسلوب لآخر إلا إذا حصل العجز عن الأول، وفي قوله (أضعف
الإيمان) دلالة على أن هذا الواجب جزء من الإيمان الذي له مراتب متعددة
كتلك المراتب الواجبة في التغيير.


ولا
بأس أن نُذَكِّر بأن لطرق التغيير -المذكورة في الحديث- صورا متعددة،
فالتغيير باليد يراد منه التغيير العملي بأي صورة كانت وبأي وسيلة تتيسر،
والتغيير باللسان يراد منه التغيير القولي فتدخل فيه الكتابة ونحوها من
أبواب حث الآخرين على الانتهاء عن ذلك المنكر والتحذير منه.


أما
الذين يتكاسلون اليوم عن التغيير العملي أو القولي – مع استطاعتهم على ذلك
– ويتعذرون بأنهم يكتفون بالإنكار القلبي بحجة أن هذا يحقق لهم شرط
الإيمان –ولو أضعفه– فنقول أن هذا اعتقاد واهم سببه قلة الفهم وسوء
التطبيق.


فلا
يخفى أن التغيير القلبي ليس كلمة إنكار تذكر بالباطن ولا تعلن؛ بل تغيير
بالنفس يبدأ بإنكار قلبي، فالمقصود عدم الرضى بذلك المنكر ورفض القبول به،
أما مجرد كلمة إنكار تسر بالباطن ويخالفها الظاهر حيث يكون التعاون
والتعامل مع ذلك المنكر وأهله، والقبول بآثاره والعمل بنتائجه ونحو ذلك؛
فليس هذا من التغيير وليس هذا من الإيمان بشيء.


فمن أراد الالتزام بالواجب الذي أمر الله به على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم عليه
أن يمتثل لكل ما ورد ولا ينتقي منه انتقاء وفق هواه، فالواجب على من رأى
المنكر تغييره بأحد هذه الطرق ولا ننتقل من طريقة لأخرى إلا بالشرط المذكور
(فإن لم يستطع)، وأي منكر اليوم أشد من مشاريع الاحتلال وما جاء به إلى
بلادنا من إرهاب وقتل واعتقالات وسلب ونهب وانتهاك للحرمات، فهل نسكت عن كل
هذا المنكر بحجة أننا ننكره بالقلب بينما نتعامل معه ظاهرا ونقبل به
ونتعاون مع أهله؟


إن
السكوت على الظلم مع القــــــــــدرة على رده أو الاعتراض عليه جزء
مــــــن إعانة الظالمين والركون إليهم، ولــــــن يتغير واقعنا ما لم
نباشر ذلك التغيير بأنفسنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورس الاسلام
مدير المنتدى
مدير المنتدى


اوسمة الشرف : مراقب مميز
ذكر
عدد المساهمات : 1123
نقاط : 15108
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
الموقع : http://al-islam.in-goo.net

مُساهمةموضوع: رد: كثيرة هي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يقتطع منها الناس جملة ويفصلونها عن السياق الذي وردت فيه؛ بل ويؤولون تلك الجمل بما لا ينسجم مع ما وردت من أجله وربما التأويل يأتي ليتوافق مع هواهم،   السبت أكتوبر 13, 2012 4:39 pm

سلمت الايادي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-islam.in-goo.net/
ابن بغداد
نائب المدير
نائب المدير


اوسمة الشرف : وسام التالق
ذكر
عدد المساهمات : 385
نقاط : 787
السٌّمعَة : 22
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: كثيرة هي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يقتطع منها الناس جملة ويفصلونها عن السياق الذي وردت فيه؛ بل ويؤولون تلك الجمل بما لا ينسجم مع ما وردت من أجله وربما التأويل يأتي ليتوافق مع هواهم،   الأربعاء أكتوبر 17, 2012 12:39 am

ويمينك اخي الغالي
بوركت على المرور الطيب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كثيرة هي الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي يقتطع منها الناس جملة ويفصلونها عن السياق الذي وردت فيه؛ بل ويؤولون تلك الجمل بما لا ينسجم مع ما وردت من أجله وربما التأويل يأتي ليتوافق مع هواهم،
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نوارس الاسلام :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: