نوارس الاسلام

نوارس الاسلام


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولمركز رفع ملفات الصور
ربي لا اله الا انت خلقتني وأنا عبدك وانا على عهدك ووعدك ماستطعت اعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
المواضيع الأخيرة
» الدكتور طارق السويدان - تاريخ القدس و فلسطين 12/12
الخميس يونيو 06, 2013 3:38 am من طرف نورس الاسلام

» ظلي لقنطرة الزناد وفيةً
الخميس أبريل 18, 2013 1:06 am من طرف نورس الاسلام

» سدت دروب الشعر وأقفلت أبوابه وبات قلبي بعد ذلك باكيا
الخميس أبريل 18, 2013 1:02 am من طرف نورس الاسلام

» شرح تعليم الكتابة بكل الاصابع على الكيبورد -طريقة الكتابة بيدين اثنين
الإثنين مارس 11, 2013 11:35 pm من طرف نورس الاسلام

» مصادر تكشف عن تدريب جيش المختار على الاغتيالات وحرب الشوارع في صحراء المثنى
الإثنين فبراير 25, 2013 11:46 pm من طرف ابن بغداد

» احمد العلواني من ساحه العز والكرامه
الإثنين فبراير 25, 2013 11:43 pm من طرف ابن بغداد

» مئات الآلاف من المتظاهرين في مدينة الفلوجة يرفعون شعار «قادمون يا بغداد» في جمعة «المالكي أو العراق» أمس -رويترز مع دخولها الشهر الثالث.. مظاهرات المحافظات الغربية تطرق أبواب بغداد العاصمة مغلقة أمنيا في جمعة «العراق أو المالكي»
الإثنين فبراير 25, 2013 3:01 pm من طرف ابن بغداد

» اخطر قصيدة عن الثورة العراقية من الانبار 12/1/2013
الإثنين فبراير 25, 2013 3:46 am من طرف ابن بغداد

» أحمد دوغان يتعرض للاغتيال في بلغاريا
الأحد يناير 20, 2013 7:00 pm من طرف ابن بغداد

Google 1+

شاطر | 
 

 من اعضم قضاة المسلمين شريح القاضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورس الاسلام
مدير المنتدى
مدير المنتدى


اوسمة الشرف : مراقب مميز
ذكر
عدد المساهمات : 1123
نقاط : 15108
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/07/2009
الموقع : http://al-islam.in-goo.net

مُساهمةموضوع: من اعضم قضاة المسلمين شريح القاضي   الجمعة نوفمبر 09, 2012 3:14 am

- شُرَيْح بنُ الحارث القاضي -

عليوة الشافعى
إنه شريح بن الحارث، يمني الموطن، كنْدي العشيرة، قضي جزءاً من حياته غير يسير في الجاهلية، فلما أشرق الإسلام بنوره على ربوع الجزيرة شرح الله صدره لهذا الدين العظيم، فاستجاب لدعوته ونهل من نبعه الصافي وكان ذا عقل رشيد ورأي سديد وبصيرة نافذة وحكمة فريدة فسخر كلَّ ذلك في خدمة الإسلام ونفع المسلمين. إنه شريح القاضي الذي أصاب من العلم ما أصاب، حتى عُدَّ من علماء عصره الأماجد والذين يشار إليهم بالبنان والمعروفين في كل زمان ومكان، وسئل ذات يوم: بأي شيء أصبت هذا العلم يا شريح؟
فقال: بمذاكرة العلماء آخذ منهم وأعطيهم.
إنه شريح القاضي الذي رفع الله شأنه وأعلى قدره أن هداه للإسلام وشرح صدره له، ثم بتوليه منصب القضاء في خلافة عمر ثم عثمان ثم معاوية، ثم من جاء بعد معاوية من خلفاء بني أمية حتى طلب إعفاءه من هذا المنصب إبان ولاية الحجاج. وشهد له الجميع بحبه للحق وإيثاره له ولو على نفسه أو ولده أو الناس أجمعين لا يميز بين ملك ومملوك ولا رئيس ومرءوس، وكان شريح إلى ذلك كله شاعراً لبيباً ذواقا وذا طرفة وفكاهة كانت تلك مقدمة ألقينا الضوء من خلالها على أهم ما يميز هذا التابعي الجليل شريح القاضي من علم وحكمة وذكاء وفطنة ومنزلة ومكانة ولم لا؟! وقد حفل تاريخ القضاء في الإسلام بمواقف نادرة للقاضي شريح سطرها له ذلك التاريخ المضيء الناصع الذي امتلأ قسطاً وعدلاً حتى مع غير المسلمين مما جعل الكثير والكثير يحبون الإسلام ويدخلون فيه وينضوون تحت لوائه بل قد امتلأت بطون الكتب بطرائفه وأخباره وأقواله وأفعاله ولا غرابة في ذلك فقد ربا عمره على السابعة بعد المائة فكانت حياته مديدة رشيدة حافلة بتلك المواقف والمآثر إذ قضى نحوا من ستين عاماً يقضي بين الناس بالحق والعدل.

· ولكن لماذا ولاه أمير المؤمنين عمر القضاء؟
· إن لذلك قصة قصيرة تعال معي لنتعرف عليها...

ابتاع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فرساً من رجل من الأعراب وأعطاه ثمنه ثم ركبه ومضى به، لكنه ما كاد يبتعد بالفرس طويلاً حتى ظهر فيه عطب عاقه عن مواصلة الجري، فانثنى به عائداً من حيث انطلق.
وقال للرجل: خذ فرسك فإنه معطوب؟
فقال الرجل: لا آخذه يا أمير المؤمنين وقد بعتُه لك سليماً صحيحاً.
فقال عمـر: اجعل بيني وبينك حكماً.
فقال الرجل: يحكم بيننا شريح بن الحارث الكندي.
فقال عمـر: رضيت به.
احتكم أمير المؤمنين عمر وصاحبُ الفرس إلى شريح فلما سمع شريح مقالة الأعرابي، التفت إلى عمر بن الخطاب وقال: هل أخذت الفرسَ سليماً يا أمير المؤمنين؟
فقال عمر: نعم.
فقال شريح: احتفظ بما اشتريت يا أمير المؤمنين أو رُدَّ كما أخذت، فنظر عمر إلى شريح معجباً وقــال: [وهل القضاء إلا هكذا؟ قول فصل وحكم عدل.. سِرْ إلى الكوفة فقد وليتك قضاءها]. ولم يكن عمر متعجلاً في ذلك فقد أثبتت الأيام وبرهنت السنون صواب عمر وصدق فراسته في هذا القاضي العظيم صاحب الفضل وصاحب التجربة العميقة في الحياة وإذا ذهبنا نتصفح بطون الكتب لوجدناها قد امتلأت بأخبار القاضي شريح وقضاياه.
· فهذا علي بن أبي طالب، افتقد درعاً له كانت عزيزة غالية عليه ثم ما لبث أن وجدها في يد رجل من أهل الذمة يبيعها في سوق الكوفة فلما رآها عرفها...
وقــال: هذه درعي سقطت عن جمل لي في ليلة كذا وفي مكان كذا.
فقال الذمي: بل هي درعي وفي يدي يا أمير المؤمنين.
فقال علي: إنما هي درعي لم أبعها لأحد ولم أهبها لأحد حتى تصير إليك.
فقال الذمي: بيني وبينك قاضي المسلمين.
فقال علي: أنصفت، فهلمَّ إليه. ثم أنهما ذهبا إلى شريح القاضي فلما صارا عنده في مجلس القضاء...
قال شريح لعلي : ما تقول يا أمير المؤمنين؟
فقـــال: لقد وجدتُ درعي هذه مع هذا الرجل وقد سقطت مني في ليلة كذا وفي مكان كذا وهى لم تصل إليه لا ببيع ولا هبة.
فقال شريح للذمي: وما تقول أنت أيها الرجل؟ فقال الذمي: الدرع درعي وهي في يدي ولا أتهم أمير المؤمنين بالكذب فالتفت شريح إلى علي..
وقـــال: لا ريب عندي في أنك صادق فيما تقول يا أمير المؤمنين وأن الدرع درعك ولكن لا بد لك من شاهدين يشهدان على صحة ما ادعيت.
فقال علي: نعم، مولاي قنبر وولدي الحسين يشهدان لي.
فقال شريح: ولكن شهادة الابن لأبيه لا تجوز يا أمير المؤمنين.
فقال علي: يا سبحان الله رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته!! ما سمعت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة).
فقال شريح: بلى يا أمير المؤمنين غير أني لا أجيز شهادة الولد لوالده عند ذلك التفت عليّ إلى الذمي وقال: خذها فليس عندي شاهدُُ غيرهما.
فقال الذمي: ولكني أشهد بأن الدرع لك يا أمير المؤمنين ثم أردف قائلاً: (يا لله أمير المؤمنين يقاضيني أمام قاضيه وقاضيه يقضي لي عليه.. أشهد أن الدين الذي يأمر بهذا لحق، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله اعلم أيها القاضي أن الدرع درع أمير المؤمنين، وأنني اتبعت الجيش وهو منطلق إلى صفين، فسقطت الدرع عن جمله الأورق فأخذتها).
فقال له علي: أما وإنك قد أسلمت فإني وهبتها لك، ووهبت لك معها هذا الفرس أيضا. ولم يمض على هذا الحادث زمن طويل حتى شوهد هذا الرجل يقاتل الخوارج تحت إمرة علي في يوم النهروان حتى قتل شهيداً رحمه الله رحمة واسعة.
ألا فليشهد التاريخ ولتسطر الأيام والسنون هذه الصور المضيئة وهذه المشاهد الوضيئة ولتملي كلماتها وتستجدي عباراتها من على جبين هذه الأمة العظيمة خير أمة أخرجت للناس والمكتوب على هذا الجبين [هذه أمة الحق والعدل، هذه أمة العزة والكرامة] كلمات من نور فمرجعيتها إلى النور ومنهجها هو النور فقرآنها نور ورسولها نور وهي أمة تخرج الناس من الظلمات إلى النور.

· أمة تأخذ الحق وتقضي به ولو على رئيسها وأميرها أمة تعطي الحق ولو كان لرجل على غير ملتها وشريعتها.
· فهذا شريح قاض من رعية أمير المؤمنين علي يأخذ الحق من الأمير أعلى رأس في الأمة ليقضي به إلى رجل ذمي على غير ملة المسلمين بما توافر لديه من أدلة الإثبات فما استغل الأمير قوته وسلطانه فأخذ درعه وهو متأكد أن الدرع درعه وما أن رأي هذا اليهودي (أو النصراني) هذا الحكم العادل لهذا الدين العظيم والذي رفع شعار [القوي عندي ضعيف حتى آخذ الحق منه والضعيف عندي قوى حتى آخذ الحق له].
وما أن رأى هذه العظمة حتى قال: [لقد تأخرت كثيراً في الانتساب لهذا الدين إن الدين الذي يأمر بهذا لحق، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله] الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.
· نعم شريح القاضي يقضي بما يراه أنه الحق ولو على أحب الناس إلى قلبه وأقرب الأقربين إليه أتاه ولده وقال له: يا أبت إن بيني وبين قوم خصومة فانظر فيها فإن كان الحق لي قاضيتهم وإن لهم صالحتهم ثم قص عليه قصته،فقال له: انطلق فقاضهم فمضي إلى خصومه ودعاهم إلى المقاضاة فاستجابوا له ولما مثلوا بين يدي شريح قضى لهم على ولده فلما رجع شريح وابنه إلى البيت قال الولد لأبيه: فضحتني يا أبت، والله لو لم أستشرك من قبل لما لمتك.
فقال شريح: يا بني والله لأنت أحب إلى من ملء الأرض من أمثالهم ولكن الله عز وجل أعز علي منك لقد خشيت أن أخبرك بأن الحق لهم فتصالحهم صلحا يفوت عليهم بعض حقهم فقلت لك ما قلت.. يا له من قلب تمكن الإيمان منه فرأى الحق أحب شيء إليه بل أحب إليه من نفسه وولده والناس أجمعين. بل وأكثر من ذلك أن ولداً من أولاده كفل (أي ضمن) رجلاً فقبل كفالته فما كان من الرجل إلا أن فر هارباً من يد القضاء فسجن شريح ولده بالرجل الفار وكان ينقل له طعامه بيده كل يوم إلى السجن.
نعم لقد كان الإيمان من شريح بمكان.. إذ كان راسخاً في قلبه رسوخ الجبال الراسيات وكان عنده من اليقين والتوكل والرضا عن الله ما ملأ هذا القلب الكبير حتى فاض لينتفع به قوم آخرون.
· فهذا رجل يقول: سمعني شريح وأنا أشتكي بعض ما غمني لصديق فأخذني من يدي وانتحى بي جانبا وقال: يا ابن أخي إياك والشكوى لغير الله عز وجل فإن من تشكو إليه لا يخلو أن يكون صديقاً أو عدواً فأما الصديق فتحزنه وأما العدو فيشمت بك ثم قال: أنظر إلى عيني هذه وأشار إلى إحدى عينيه فو الله ما أبصرت بها شخصاً ولا طريقاً منذ خمس عشرة سنة ولكني ما أخبرت أحداً بذلك إلا أنت في هذه الساعة أما سمعت قول العبد الصالح: (إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ) فاجعل الله عز وجل مشكاك ومحزنك عند كل نائبة تنوبك فإنه أكرم مسئول وأقرب مدعو.
· وهذا آخر رآه شريح يسأل رجلاً شيئاً فقال له: يا ابن أخي من سأل إنساناً حاجة فقد عرض نفسه على الرق فإن قضاها له المسئول فقد استعبده بها وإن رده عنها رجع كلاهما ذليلاً هذا بذل البخل، وذاك بذل الرد، فإذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله وأعلم أنه لا حول ولا قوة ولا عون إلا بالله.
· بل إنه لما وقع بالكوفة طاعون خرج صديق لشريح منها إلى النجف يبتغي المهرب من الوباء فكتب إليه شريح: أما بعد فإن الموضع الذي تركته لا يقرب حمامك ولا يسلب منك أيامك وإن الموضع الذي صرت إليه في قبضة من لا يعجزه طلب ولا يفوته هرب وإنا وإياك لعلى بساط ملك واحد وإن النجف من ذي قدرة لقريب... وكما أن شريحاً كان ينصح أصحاباً أن لا تتعلق قلوبهم بغير الله أو أن يولوا وجوههم شطر أحد سواه كان ينصح آخرين ممن يدلون بشهاداتهم أمامه أن يكونوا غدا حطبا للنار أو وقودا لها فكان يقول لهم قبل أن يدلوا بشهادتهم: (اسمعوا مني هداكم الله إنما يقضي على هذا الرجل أنتم وإني لأتقي النار بكم وأنتم باتقائها أولى وإن في وسعكم الآن أن تدعوا الشهادة وتمضوا) فإذا أصروا على الشهادة التفت إلى الذي يشهدون له وقال: (اعلم يا هذا أنني أقضي لك بشهادتهم وأني لأرى أنك ظالم ولكني لست أقضي بالظن وإنما أقضي بشهادة الشهود وإن قضائي ما يحل لك شيئا حرمه الله عليك).
وكم كان يردد في مجالس قضائه (غداً سيعلم الظالم من الخاسر إن الظالم ينتظر العقاب وإن المظلوم ينتظر النصفة وإني أحلف بالله أنه ما من أحد ترك شيئا لله عز وجل ثم أحس بفقده) حتى صارت شعاراً له إلى جانب هذا كله فقد كان شريح أديبا أريبا وشاعراً لبيبا ذا حس مرهف وشعور جياش وذوق رفيع وأداء خلاب فكان له صبي في نحو العاشرة من عمره وكان الصبي يحب اللعب ويهواه فافتقده ذات يوم فإذا به قد ترك مجلس شيخه ومحفظه ومضى يتفرج على الكلاب فلما عاد إلى المنزل سأله: أصليت؟
فقال: لا فدعا بقرطاس وقلم، وكتب إلى مؤدبه قائلاً:

ترك الصلاة لأكْلُبٍ يسعى لها يبغي الهراش مع الغواة الرجس
فليــــأتينك غــدوه بصحيفــة كتبت لــــه كصحيفة المتلـــمس
فــإذا أتـــاك فــــداوه بملامة أو عظه موعظة الأديب الكيـــس
وإذا هممت بضربه فبـــــدرة وإذا بلغــت ثلاثـــة لـك فاحبـــس
واعلم بأنك مــا أتيت فنفسه مع ما يجرعنـــي أعــز الأنفـــس

· رحم الله القاضي شريحا فلقد كان ولازال سراجا مزهرا يستضيء المسلمون بنوره، يسترشدون بحكمه في قضاياه ويهتدون بفقهه وفهمه لشرع الله ويستلهمون الخير والحكمة من أخلاقه وسجاياه، حيث قضى من عمره المديد ستين عاماً قاضيا بين الناس يقيم فيهم العدل ويحكم فيهم بالقسطاس المستقيم لا فرق عنده بين كبير وصغير ولا وزير وخفير ولا ملك وسوقة الكل عنده أمام حكم الله سواء ستون عاماً من القضاء فكان صاحب تجربة ناجحة ونافعة إن دلت على شيء فإنما تدل على صدق فراسة الفاروق عمر بن الخطاب أمير المؤمنين حيث وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، رحم الله جميع سلفنا الصالح وأسكنهم فسيح جناته وأبداً..

سنظل نذكرهم ونستهدي بهم فالذكر للإنسان عمـــــر ثان..






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-islam.in-goo.net/
 
من اعضم قضاة المسلمين شريح القاضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نوارس الاسلام :: المنتديات الشرعيه :: السيره والتاريخ الاسلامي-
انتقل الى: