نوارس الاسلام

نوارس الاسلام


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولمركز رفع ملفات الصور
ربي لا اله الا انت خلقتني وأنا عبدك وانا على عهدك ووعدك ماستطعت اعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت
المواضيع الأخيرة
» الدكتور طارق السويدان - تاريخ القدس و فلسطين 12/12
الخميس يونيو 06, 2013 3:38 am من طرف نورس الاسلام

» ظلي لقنطرة الزناد وفيةً
الخميس أبريل 18, 2013 1:06 am من طرف نورس الاسلام

» سدت دروب الشعر وأقفلت أبوابه وبات قلبي بعد ذلك باكيا
الخميس أبريل 18, 2013 1:02 am من طرف نورس الاسلام

» شرح تعليم الكتابة بكل الاصابع على الكيبورد -طريقة الكتابة بيدين اثنين
الإثنين مارس 11, 2013 11:35 pm من طرف نورس الاسلام

» مصادر تكشف عن تدريب جيش المختار على الاغتيالات وحرب الشوارع في صحراء المثنى
الإثنين فبراير 25, 2013 11:46 pm من طرف ابن بغداد

» احمد العلواني من ساحه العز والكرامه
الإثنين فبراير 25, 2013 11:43 pm من طرف ابن بغداد

» مئات الآلاف من المتظاهرين في مدينة الفلوجة يرفعون شعار «قادمون يا بغداد» في جمعة «المالكي أو العراق» أمس -رويترز مع دخولها الشهر الثالث.. مظاهرات المحافظات الغربية تطرق أبواب بغداد العاصمة مغلقة أمنيا في جمعة «العراق أو المالكي»
الإثنين فبراير 25, 2013 3:01 pm من طرف ابن بغداد

» اخطر قصيدة عن الثورة العراقية من الانبار 12/1/2013
الإثنين فبراير 25, 2013 3:46 am من طرف ابن بغداد

» أحمد دوغان يتعرض للاغتيال في بلغاريا
الأحد يناير 20, 2013 7:00 pm من طرف ابن بغداد

Google 1+

شاطر | 
 

 انا والقدس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الجنان
عضوا قادم للابداع
عضوا قادم للابداع


عدد المساهمات : 51
نقاط : 11113
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: انا والقدس   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 3:33 am

للقدسِ غنيتُ أِشعاري وألحاني
وصنتُها عبرَ أحداقي ووجداني
شوقي يزيدُ لها دوماً ويحرقُني
فأستلذُّ بأشواقي ونيراني
في البعدِ عنها همومي لا تفارقُني
ولا تزولُ مدى الأيامِ أحزاني
وفي التداني حياتي كلها فرَح
وياسمينٌ على فُلٍّ وريحانِ
حبيبتي هيَ في كلِ الظروفِ... وكم
أحيا هواها أزاهيري....... وأحياني
بدونها مثلَ صحراءٍ أصيرُ أنا
ولا تذوقُ لذيذَ النومِ أجفاني
ولا تغيبُ ثوانٍ عن مخيّلَتي
أنىّ اتجهتُ تظلُ العمرَ عنواني
معي تعيشُ.... كنبضِ القلب أحملها
ومثل دَمي الذي يسري بشرياني
كعاشقينِ معاً نبقى... وتجمعُنا
محبةٌ حينَ ألقاها... وتلقاني
وكلُ حبٍ بهذا الكونِ أملكُهُ
إنْ لحظةً ضمَّ رأسي صدرُها الحاني
دمعٌ على خدِ "أقصاها"..... تُلملمُهُ
كف "الكنيسةِ" ..أضناني وأبكاني!
سألتُ عن سرّهِ.... فانداحَ ثانيةً
كموجِ بؤسٍ... وآهاتٍ... وحرمانِ
فقلتُ: من يا ترى يحنو... فيوقفُهُ
من بين أهلي.. وأحبابي وإخواني؟
وهل هناكَ ضميرٌ سوفَ يُنصفُنا
أم الضمائرُ لُفّتْ عبر أكفانِ؟
وهل بدنيا الورى سيفٌ نُقدّرُهُ
أم السيوفُ غدتْ أشلاءَ نسيانِ؟
فمن سيسمعُ صوتي .. من يرى صُوري
وهل أنا بينَ طرشانٍ وعميانِ؟
ناديتُها باسمها... جاءتْ مُلبيةً
والوردُ في راحتيها ألفُ بستانِ
وبسمةٌ من على فيها مُميّزةٌ
كزهرةِ اللوزِ في وجْناتِ نيسانِ!
وعندما هي نادتني ركضتُ لها
والوجدُ يغلي بأعماقي كبركانِ
فعانقني طويلاً وهي قائلةٌ
ذقْ يا حبيبي كطفل دفْء أحضاني
أنتَ الوفيُّ ... فلا ترحلْ كمن رحلوا
ولا تُسلِّمْ عصافيري لغربانِ
أنتَ الوفيُّ ... فلا تبخل كمن بخلوا
جُدْ بالنفيسِ وكن من خير أعواني
أنا هنا منذ بدءِ الخلقِ باقيةٌ
ما اهتزّ رمشي لإعصارٍ وطوفانِ
وما جبنتُ أمامَ المعتدي أبداً
وما تأثرتُ من أغلالِ سجّاني
وما تزحزح قلبي قيد أُنملَةٍ
عن حقهِ... أو تداعى مثل بنيانِ
أنا جذوري بهذي الأرضِ راسخةٌ
وفي السماء ستبقى كلُ أغصاني
لن أنحني لملوكٍ أو جبابرةٍ
معي إلهٌ رحيمٌ ما لهُ ثانِ!
للبيت ربٌّ وإنّ الله حافظهُ
ولن يعمر فيه ظلمُ إنسان!!
أنا التي تحت أقدامي جحافلهمْ
ماتتْ... ولم أكترثْ يوماً بعدوانِ
ولستُ أطلبُ شهدَ النصرِ من أحدٍ
فكلهم – غيرَ ربي- رهنُ خذلانِ!
كلُ السمومِ التي دُستْ بمائدتي
تكشفتْ ... وتلاشتْ خطةُ الجاني
كل السهامِ التي طارتْ إلى كبدي
تكسرتْ فوق تصميمي وإيماني!
قد خاب من ظنَ يوماً أنني حَمَلٌ
وسوف تمضغني أنيابُ ذؤبانِ
أنا القويةُ... والتاريخُ يعرُفني
وقوتي هبةٌ من عند رحمنِ
وسوف يرعى إلهُ الكون عافيتي
كما رعى طيلةَ الأزمان قرآني!
******
جاشتْ عواطفُ قلبي من مقالتِها
فانكبَّ يلتُم كفيها بإمعانِ
حتى الثرى تحتَ نعليها يُقبلُهُ
بكل حبٍ .. وإخلاصٍ.. وتحنانِ
وراحَ يقذفُ من أحشائه حمماً
بوجهِ كل أخٍ! في ثوبِ خوّانِ!
وأصلُهُ فأرةٌ من صُلْبِ فئرانِ!!
حبيبتي القدسُ!
أهواها وأعشقُها
بقدر نار الجوى في قلبِ هيمانِ
وإنني مدمنٌ حتى النخاعِ أنا
وكم يزيدُ بحبِ القدسِ إدماني
معي تعيشُ كنبضِ القلبِ أحملُها
ومثل دميِّ الذي يسري بشرياني
فلن أقولَ أنا يوماً لها وطني
بل سوف أهتفُ : إنّ القدسَ أَوطاني !!!
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انا والقدس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نوارس الاسلام :: المنتديات العامه :: الشعر والادب والخواطر-
انتقل الى: